مقالات

التجارب السريرية تبشّر … أدواية قد يمثل “الخطوة الأولى” للقضاء على كورونا

مراسلة بيدر من تونس .

التجارب السريرية تبشّر … أدواية قد يمثل “الخطوة الأولى” للقضاء على كورونا

بقلم : جيهان غديرة

 

 

في وقت يحصد كورونا يوماً بعد يوم أرواح الآلاف حول العالم أجمع، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية WHO فإنه لا توجد أي علاجات محددة لهذا النوع من فيروس كورونا المستجد، ويعتمد العلاج فى السيطرة على الأعراض السريرية. تتسابق الدول على التوصل إلى لقاح يقضي على هذا الوباء، و مع تزايد الأخبار عن العلاجات المقترحة لفيروس كورونا من قبل العديد من الشركات العالمية ودول العالم .

وأضافت المنظمة، أنه توجد حاليا علاجات قيد الاستقصاء والتجارب من قبل كبرى شركات الأدوية والمراكز البحثية، من خلال تجارب عن طريق الملاحظة وتجارب سريرية يخضع لها المرضى المصابون بفيروس كورونا.

مزيج من مجموعة من عقاقير علاج كورونا

تعتمد خطة علاج كورونا فى التجارب السريرية على مزيج من مجموعة من عقاقير بنسب معينة، تتم من قبل فريق طبى متخصص يقدم بروتوكول العلاج فى المسشتفى مكان الحجر الصحى المفروض على الطبيب .

الأدوية التى اعتمدت فى التجارب التى قامت بها الصين وفرنسا وسنغافورة وإيطاليا، اعتمدت على أدوية نقص المناعة البشرية، وأدوية مضادات الفيروسات، وأدوية للأنفلونزا، أدوية الملاريا ، وأدوية ضد فيروس الإيبولا. أحد أنجح الطرق التى اعتمدت عليها الصين مؤخرا مزج أدوية نقص المناعة البشرية لوبينافير وريتونافير، ” Lopinavir  و” ritonavir، وإعطاء الطبيب مزيجا منهم بجرعات مختلفة .
أحد أنجح الطرق التى اعتمدت عليها الصين مؤخرا مزج أدوية نقص المناعة البشرية لوبينافير وريتونافير، ” Lopinavir  و” ritonavir، وإعطاء الطبيب مزيجا منهم بجرعات مختلفة .

أما عن دواء ريمديسيفير Remdesivir ، المضاد للفيروسات فأجرت الصين تجارب ثبت نجاحها بصورة كبيرة على نسبة من المرضى، والذى يتم إعطاؤه بنسب وجرعات محددة لكل مريض على حسب حالته.

الدواء المضاد للملا ريا … لعلاج كورونا

أعلنت مجموعة “سانوفي” الدوائية الفرنسية الشهيرة، في وقت متأخر الثلاثاء الفارط ، عن استعدادها لتقديم ملايين الجرعات من “بلاكنيل”، وهو عقار ويستخدم منذ عقود في معالجة الملاريا، وأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة والتهاب المفاصل. بعدما برهن عن نتائج “واعدة” في معالجة مرضى بفيروس كورونا . وكانت “سانوفي” أشارت إلى أن هذه الكمية التي تستطيع تقديمها كافية لمعالجة 300 ألف مريض محتمل. وفق ما نقلت “فرانس برس”.

وبحسب الدراسة، التي أجراها البروفسور راوول على 24 مريضاً بالفيروس، فقد اختفى كورونا من أجسام ثلاثة أرباع هؤلاء بعد ستة أيام على بدء تناولهم للعقار. وسيتم إجراء المزيد منها على عدد أكبر من المرضى”.

لا دليل علمي

في الواقع إن العديد من الخبراء يدعون إلى توخي الحذر في غياب المزيد من الدراسات، ويحذرون من الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة، ولا سيما في حالات الجرعات الزائدة.

و قالت  المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية، سيبيث ندياي، في أعقاب اجتماع لمجلس الوزراء إن التجارب السريرية المقبلة “ستجري مع فريق مستقل عن البروفسور (ديدييه) راوول”، مشدّدة في الوقت نفسه على أنه حتى هذه المرحلة “ليس لدينا أي دليل علمي” على أن هذا العلاج فعال.

ومن جهته، قال وزير الصحّة أوليفييه فيران خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف “لقد اطلعت على النتائج، وأعطيت الإذن بأن تُجري فرق أخرى، في أسرع وقت، تجربة أشمل على عدد أكبر من المرضى”.

وأعرب الوزير عن أمله في أن “تؤكد هذه التجارب الجديدة النتائج المثيرة للاهتمام” التي حصل عليها البروفسور راوول، وشدد على “الأهمية المطلقة لأن يكون أي قرار يتصل بسياسة عامة في مجال الصحة، مبنياً على بيانات علمية موثوقاً بها وعمليات تحقق لا لبس فيها”، وفق ما نقلت “فرانس برس”.

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com

إغلاق
إغلاق