أخبار

مؤسس أمازون يواجه مجلة أمريكية هددته بنشر فضائح جنسية على خلفية قضية خاشقجي

اتهم أغنى رجل في العالم جيف بيزوس، مالك شركة أمازون وصحيفة واشنطن بوست، مقربين من الرئيس الأمريكي والمملكة العربية السعودية، بابتزازه من خلال فضح علاقة له خارج إطار الزوجية.

وقد رد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، على وصفه بمزاعم بيزوس، بوجود صلة بين المملكة العربية السعودية، ومجلة ناشيونال إنكوايرر الأمريكية، المعنية بنشر الفضائح والإشاعات المتعلقة بحياة المشاهير، مشبهاً تلك الاتهامات بالمسلسلات التي لا تنتهي، قائلا: “هذا يبدو لي كـsoap opera”.

وتابع: ربما بعض السعوديين هنا في أمريكا يقرأون مجلة أميركان إنكويرر، ولكن هذا كل ما في الأمر”.

وأضاف: “قرأت عن تلك القضية في الصحف، إنه مجرد خلاف بين طرفين ونحن لا علاقة لنا به على الإطلاق”.

وكان الخلاف قد تطور خلال الأيام الماضية، بين الرئيس التنفيذي لشركة أمازون ومالك صحيفة واشنطن بوست، جيف بيزوس، وبين رئيس شركة “أمريكان ميديا”، وناشر مجلة ناشونال إنكويرر، ديفيد بيكر، الذي هدد بنشر صور فاضحة لبيزوس ما لم يوقف التحقيق في كيفية حصول مجلة الفضائح على لقاءاته الخاصة مع عشيقته.

وألمح بيزوس، في تدوينه غير عادية نشرها على موقع ميديم يوم الخميس الماضي، إلى أن الهجمة التي طالته من قبل بيكر تعود إلى انتقادات صحيفته “واشنطن بوست” للرئيس الأمريكي دونالد ترمب وللسعودية، معتبرا أن رئيس “أميركان ميديا” عمد إلى إنتاج “صحيفة موالية للسعودية”، وفق توصيفه.

وتحت عنوان “لا شكرا لك، مستر بيكر”، كتب بيزوس منشوره المطول مستهدفا ديفيد بيكر، رئيس شركة أمريكان ميديا، المالكة لصحف ومجلات التابلويد والتي تعنى بأخبار المشاهير والفنانين.

كما اتهم مالك أمازون، في المنشور المذكور، “أمريكان ميديا” بتهديده بنشر صور خاصة به، من بينها “صورة سيلفي تحت الحزام”، ما لم يقم بالإدلاء بتصريح علني يؤكد فيه أن الدافع وراء ما نشرته “إنكويرر” لا يرجع إلى مخاوف سياسية.

وكانت صحيفة ناشونال إنكويرر المعروفة بصيد الفضائح، نشرت الشهر الماضي صورا تثبت علاقة جيف بيزوس بلورين سانشيز، وهي مذيعة وممثلة أمريكية، وذلك بعد يوم واحد من إعلان بيزوس طلاقه، ما دفع بيزوس، أحد أغنى أغنياء العالم، بثروة تقدر بحسب مجلة “فوربز” بـ137 مليار دولار، إلى المواجهة وفتح النار.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com

إغلاق
إغلاق