تكنولوجيا

العقوبات على هواتف هواوي و تطبيقات غوغل

شركة هواوي ثاني أكبر شركة لصناعة الهواتف الذكية في العالم، تدخل في أزمة وصعوبات بعد أن صرحت غوغل بإنها سوف تقيد سبل وصولها إلى البرمجيات التي تنتجها، وذلك أثر قرار ترامب فرض عقوبات على الشركة.

الأزمة التي بدأت بعد حرب العقوبات التي أطلقها ترامب على الصين، و تواجه هواتف هواوي والملايين من مالكيها مستقبلا غامضا بعد إعلان شركة غوغل أنها ستوقف مد الشركة الصينية بنظام أندرويد.

وهواوي هو أكبر ثاني هاتف محمول رواجا في العالم، ويحظى بشعبية كبيرة بين المستهلكين، وبين المهتمين بمراجعات الجديد في مجال التكنولوجيا، ويثنون فيه على الكاميرا وطول عمر البطارية.

وتستخدم هواتف هواوي، مثل معظم الهواتف الذكية، نظام أندرويد، الذي يتيح للمستخدمين الوصول إلى عدد من التطبيقات، من بينها متجر التطبيقات، غوغل بلاي، وتطبيق بريد غوغل، وخرائط غوغل.

وأصبحت تلك التطبيقات جميعا عرضة للمنع في أعقاب إعلان غوغل، الذي جاء استجابة لقرار تنفيذي أصدره الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

بيدر توجه إلى خبير التكنولوجيا هيثم محمد وسألته حول كيف سيؤثر هذا على المستهلك لهذه الهواتف، في الوقت الحالي وفي المستقبل.

وقد أجاب هيثم بأن لا تغيير حقيقيا على المدى القصير، لكن المثير للقلق في الأخبار المتداولة يتعلق بالأمن.

ويصدر نظام أندرويد بانتظام تحديثات له تهدف إلى تأمين الهواتف من القرصنة، ولعلاج بعض الثغرات، ويخشى ألا تتاح تلك التحديثات لمالكي هواوي.

ولكن ليس هناك ما يثير الذعر الفوري، إذ أصدرت أندرويد بيانا قالت فيه: “نؤكد لكم أننا في الوقت الذي نلتزم فيه بمتطلبات الحكومة الأمريكية، فإن خدمات، من قبيل غوغل بلاي، وتأمين غوغل بلاي ستظل تعمل في لمستخدمي الهواتف الحالين.

وأضاف أن غوغل ما زالت تدرس التفاصيل، ومن الممكن أن تلتف على القرار للمحافظة على زبون كبير مثل هوواي، وتنظر الشركة في دعم تلك التطبيقات، ونظام التشغيل للمستخدمين الحاليين، على المدى القصير على الأقل.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com

إغلاق
إغلاق